كانت فاطمة مهندسة معمارية تخرّجت حديثًا من إيطاليا، وكان ساجد قد أنهى لتوّه أكبر مشروع ثقافي... لكنّهما سرعان ما وجدا نفسيهما وسط صراع الأمم... هل ينسحبان من هذه المعركة أم يقومان بما يمليه عليهما الواجب في مواجهة منظّمة مستعدّة لارتكاب أبشع الجرائم للوصول إلى مآربها. كيف تمكّنا من التخطيط للرد واستطاعا إحباط الخديعة الكبرى.