أبحاث ومقالات ـ اقرأ حول

ثلاث أمنيات

"ثلاث أمنيات، ستنالين ثلاث أمنيات بمجرد أن تقع عيناك على القبة الذهبية!" بهذه العبارة استقبلت صديقاتي خبر زيارتي لمقام الإمام الرضا عليه السلام.

المزيد

قرأت لك: أسرار العبادة

لا شك أنّ كثيرين سيستمتعون بقراءة هذا الكتاب لكن قلة سيتجاهلون إحساسهم بالألم، لأنهم سيعثرون على جواهر من المعاني نثرت كيفما اتفق، في حين أنها لو وُضعت في إطارها المناسب ومُهد لها على نحوٍ ملائم لازدادت لمعانًا وتألقًا كما هو حري بأي جوهرة أجيد عرضها.

المزيد

قرأت لك: الإنسان وبناء الذات

هو أريج الشهادة يتضوع بين جنباته. وروح تنبض بالحياة ـ حياة الشهداء ـ تحوّل حروفه إلى أحرف من نور. يسيطر هذا الشعور عليك بقوة في الثلث الأول من الكتاب.

المزيد

قرأت لك: الولاية

كثيرًا ما يظن الإنسان أنه مسلم لمجرّد أنّه نشأ في أسرة مسلمة، وكم حسب شخص نفسه مؤمنة لالتزامه ببعض العبادات، وزعم كثيرون أنهم موحّدون فقط لقولهم "لا إله إلا الله". ولكن هل الإسلام هو اسم يُكتب على الهوية الشخصية؟ هل الإيمان هو تأدية لبعض العبادات؟ وهل "لا إله إلا الله" لفظ يقوله الإنسان وكفى؟ أليس هناك لوازم للإسلام والإيمان والتوحيد؟ وإذا كان هناك لوازم لهذه الحقائق، أليس من الواجب على الإنسان أن يعرفها ليكتشف حقيقة نفسه لعله يصلحها قبل فوات الأوان؟

المزيد

قرأت لك: رجال الله والليل

أطلق عليه المؤلف عبارة "كراس" موجز وشامل لمجموعة من الآيات والأحاديث الشريفة في فضيلة وآداب صلاة الليل. لذا لا يمكننا إلا أن ننظر إليه من خلال هذا التوصيف المتواضع والموضوعي الذي جاء في المقدمة.

المزيد

قرأت لك: النفس المطمئنة

مراتب النفس موضوع طالما يطالعنا في الكتب الأخلاقية. وقد تعرض له الشهيد دستغيب بأسلوب خال من التعقيد، ممثلًا بالشواهد، ومطعمًا بالقصص.

المزيد

هل جربنا العلم لحل مشاكلنا الاقتصادية؟ إن لم نعبر الرؤية لن ندرك العلم

رغم أنّ الاقتصاد يُعد من فروع العلوم الأكاديمية، لكنّنا نرى أنّ معظم السياسيين والمسؤولين في العالم يتعاملون معه كمذهبٍ أو رؤية فلسفية نابعة من الفلسفة. ولعلّ سبب هذه المقاربة يرجع بالدرجة الأولى إلى مشاهدتهم لإخفاق الاقتصادات التي يُفترض أنّها اعتمدت على العلم.

المزيد

مستلزمات التحول التربوي في مجتمعنا... أين نجحنا وأين أخفقنا؟

من إحدى الباحثات التربويات جاءنا السؤال التالي، وقد وجدت أنّ طرحه في مقدمة هذه المقالة يمكن أن يساهم في تسليط الضوء على موضوعنا بصورةٍ أفضل. وهذا السؤال هو: "لماذا لم تدخل وثيقة التحول في التربية التي أُقرت في إيران حيز التنفيذ على مستوى المؤسسات التربوية وبقيت في إطارها النظري فقط، بعد سنواتٍ عديدة من إقرارها؟ هناك الكثير من النقاشات التي تدور حول الوثيقة في الأوساط العلمية، حول جدواها وحتى أصل وجودها. هناك من يعتبر أنّ هذه الوثيقة تحتوي على مضامين مثالية جدًّا غير قابلة للتطبيق وبعيدة جدًّا عن الواقع التربوي في إيران أو أنّها تحوي قيمًا فضفاضة جدًّا وشاملة لكل ما يمكن أن يُتصور حول العمل التربوي، ويمكن إدراج أي عمل تربوي تحت مظلّتها أو أنها تحتمل الكثير من التأويلات وفيها الكثير من الإبهامات. إحدى الملاحظات مثلًا حول أهدافها التي تبتغي إنسانًا مؤمنًا بكل أبعاده. إن أصل موضوع الإيمان هو أمر فردي ومرتبط بداخل الفرد، وبالتالي فإن العملية التربوية غير معنية بما يجري في نفس كل إنسان فهو أمر لا يمكن لأحد التنبؤ به ولا ضمانته. مسألة وثيقة التحول بدت لي معضلة كبيرة في النظام التربوي للجمهورية الاسلامية، فهي وإن كانت تقدم رؤية إسلامية غاية في الجمال حول التربية، ولكنّها تبدو عقيمة أمام كل المشكلات الموجودة وحتى إن أحدًا لا يملك تصورًا عن كيفية تطبيقها وربطها بالواقع".

المزيد

قرأت لك: الشريعة والحقيقة

إن شئنا أن نعرف حقيقة ما تدور حوله رسالة الولاية للعلامة الطباطبائي فلا يسعنا سوى التأمل بهاتين المتلازمتين: الشريعة والحقيقة. عنوان يحكي بالضبط عن مضمون الرسالة ومفرداتها.

المزيد

نحو أفضل مقاربة منهاجية لتعليم اللغة.. اللغة العربية نموذجًا

النظر في وضع اللغة العربية ومخرجات مناهجنا الحالية يؤكد أنّنا في أزمة كبيرة تنعكس دومًا على مستوى الانتماء إلى الدين والاتّصال بينابيع معارفه الثرّة. فحين تضعف لغة الإنسان تضعف شخصيته ويضعف اتّصاله بما يُفترض أن يكون أفضل رافدٍ لبناء النفس وتقويتها. قوة البيان هي القاعدة التي تُبنى عليها قوة العلم وقوة العمل. ولأجل ذلك، ينبغي أن يكون الهدف الأول من تعليم اللغة العربية ربط المتعلم بكتاب الله وتجلياته، الذي يمثّل مصدر المعرفة ومصدر القوة.

المزيد

لماذا نخاف من أمريكا؟ ماذا عن حسن منهاج واللغة الإنكليزية

إنّ ما يهدد النظام الإسلامي في إيران ـ التي تُعد أهم قوة معارضة لأمريكا في العالم ـ ليس ما يمكن أن ينجم عن حربٍ عسكرية مع أمريكا أو حتى عن حصارٍ اقتصادي لا سابقة له، وإنّما هو تلك الشريحة من الشباب الإيراني، التي تتزايد باستمرار، وتنشأ على الاعتقاد بجمالية نمط العيش الأمريكي، فلا ترى بعدها من مشكلة في إقامة علاقات ودية مع هذه الدولة، التي لم تترك وسيلة للقضاء على ذلك النظام إلا واستخدمتها.ولكن، لماذا لم يتم حسم أمر هذه الشريحة لحدّ الآن رغم كل ما جرى؟ ولماذا تطل هذه الفئة برأسها من حينٍ إلى آخر وتهدد بقاء النظام؟ هل تتصورون أنّ قلق قادة النظام الإيراني من أحداث الشغب الأخيرة كان ناشئًا من تلك الجماعات التخريبية التي لم يبلغ تعداد أفرادها سوى بضعة آلاف؟ وهل يمكن لهذه النسبة الضئيلة من المشاغبين، الذين لا يمتلكون وسائل إعلام ودعاية داخلية، أن تسقط نظامًا قام على مئات آلاف الشهداء، وما لا يُحصى من الجرحى، وتضحيات ونضالات لا يعلم حجمها إلا الله؟

المزيد

قرأت لك: مقامات عرفانية

بحث عن المقامات السبعة التي يقطعها السالك إلى الله بحسب القول المشهور لمشايخ الطريقة، وبيان لآراء مشايخ العرفان حولها، مهّدت له السيدة فاطمة الطباطبائي بالحديث عن الفرق بين الحال والمقام حيث يظهر في اصطلاحات القوم أن الحال هو "نازلة تنزل بالقلب ولا تدوم" فإذا تمكن السالك بمجاهدته أن يديمها ويحافظ على استمراريتها صارت مقامًا له.

المزيد

المنهج الأمثل لتعليم اللغة... كيف نصنع البلغاء والفصحاء في مدة قصيرة؟

الفصاحة والبلاغة هما الهدف الأسمى من تعليم اللغة. والفصاحة تعني وضع الكلمة المناسبة في مكانها المناسب؛ والبلاغة تعني إيصال الفكرة بأقل العبارات الممكنة. وبفضل الفصاحة والبلاغة يتوفر للإنسان الاتصال الفعال بأرفع النصوص اللغوية وأعمقها، فيقترب من فهم معانيها، ويتيسر له التأثير الكبير على مخاطبيه إلى درجة تقارب السحر، كما ورد في الحديث: "إن من البيان لسحرًا".[1]وحين سُئل الإمام الصادق عليه السلام عن البلاغة قال: "من عرف شيئًا قلّ كلامه فيه. وإنّما سُمي البليغ بليغًا لأنّه يبلغ حاجته بأهون سعيه"

المزيد

فئران الثورات.. وسبل التخلص منها

"تمخّض الجبل فولّد فأرًا"، مثل قديم يحكي عن واقعنا السياسي اليوم، بعد أن شعر الكثيرون بأنّ السماء كادت أن تقع على رؤوسنا بسبب التهويل الإعلامي الذي مارسته محطّات مشبوهة، لم يكن لها دورٌ سوى تضخيم الأحجام وتكبير الأعداد، وهي تعلم أنّ إنسان اليوم بات أسير الكم بعيدًا عن النوع، وإذ بكل ما جرى يولّد الحل الذي كان نفسه المشكلة: حكومات تعمل وفق أجندات خارجية.

المزيد

لماذا لا يمكن إصلاح أمريكا؟

حين نقول إنّ أمريكا دولة لا يمكنها إلا أن تفعل الشر، فذلك إنّما يعود إلى طبيعة نظامها السياسي الذي قام على استخراج كل شر ممكن من البشر! نتساءل أنّه ورغم تداول السلطة المستمر ـ وما يعنيه ذلك من إضعاف مفترض للعلاقة بين السلطة والمصلحة الشخصية ـ لماذا لا تنتج أمريكا رئيسًا واحدًا يمكن أن يخالف السياسات القائمة على التسلط والهيمنة على الشعوب؟

المزيد

معضلة التشتت والشقاق في المهجر... وكيف ينبغي التعامل معها

مطالعة متأنية أو سريعة لأوضاع المؤمنين والمسلمين في المهجر تبين أنّ هناك ظاهرة عامة لا شواذ لها تقريبًا، وهي ظاهرة الانشقاق والانقسام بين هذه الجاليات، وخصوصًا حين يصل الدور إلى أي نوع من الأعمال الإسلامية المنظمة. فما هو هذا العنصر الذي يلحم ويوحد ويجمع ويقلل من الانشقاقات؟

المزيد

لا انتصار إلا في ظل الحركة التقدمية.. ولا تقدم إلا في ظل الأعمال النوعية

إنّ الحركة التقدمية للمجتمع المسلم تقف على رأس عناصر التوفيق والنجاح والانتصار. ولأنّ حركة الجماعة المؤمنة تسير وسط مستنقع المعارضين الآسن، فإنّ توقفها وجمودها يعني شيئًا واحدًا، وهو تلوثها وامتزاجها بمياه ذلك المستنقع، ومن ثمّ تحولها إلى ماهية المعارضين، وإن لم يشأ قادتها وأهلها. من أكبر الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها القيمون على الحركة التقدمية أن يظنوا بأنّ مجرد الثبات والصمود كفيل بتحقيق النصر... فأن تطلب من جماعتك الصمود السلبي من دون القيام بشيءٍ نوعي مزلزل، بل تحمّل الأذى والصبر على البلية، لهو من أكبر الأخطاء! ففي ظل هذا الحصار، فقط الإبداع وتحقيق إنجازات نوعية هو الحل.

المزيد

قرأت لك: المؤمن

الحسين بن سعيد الأهوازي، كوفي الأصل، ولكنه انتقل مع أخيه الحسن إلى الأهواز فاشتهر بهذا اللقب. عاصر كلًّا من الإمام الرضا والجواد والهادي عليهم السلام وروى عنهم، ولذا عُدّ من أصحابهم، كما في أغلب كتب التراجم والرجال. مدحه جميع العلماء المتقدمين الذين كتبوا عنه، وأثنوا عليه، ووصفوه بأنه ثقة.

المزيد
أبرز المقالات
© جميع الحقوق محفوظة
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center