Home مقالات

قرأت لك: رجال الله والليل

قرأت لك: رجال الله والليل

رجال الله والليل ـ فضيلة وآداب صلاة الليل
السيد محمد ضياء آبادي
دار الهادي
الطبعة الأولى ـ 1998 م
99 صفحة من الحجم الكبير

إعداد: سوزان فلحة

أطلق عليه المؤلف عبارة "كراس" موجز وشامل لمجموعة من الآيات والأحاديث الشريفة في فضيلة وآداب صلاة الليل. لذا لا يمكننا إلا أن ننظر إليه من خلال هذا التوصيف المتواضع والموضوعي الذي جاء في المقدمة.

إضافة إلى مقدمة الكاتب كانت هناك مقدمة لطيفة للمترجم ربط فيها بين صلاة الليل وقيامه والميزات الأساسية للممهدين والأنصار للإمام المهدي، مشيرًا إلى أن رائد الموطئين لصاحب الزمان في هذا العصر الإمام الخميني لم يترك صلاة الليل حتى الليلة الأخيرة من حياته. ومعتبرًا إياها من أهم الحصانات في وجه التحديات الطاغوتية للحضارة المادية الغربية.

يتألف من فصلين أحدهما في فضل صلاة الليل وثمارها والآخر في كيفيتها وآدابها. أما فيما يخص الفصل الأول فذكر أن قيام الليل علامة حب الله كما أنه علامة أهل الجنة، وإن في الصلاة والقيام ليلًا، نورًا ومغفرة، ووسيلة لتلقي المعارف الإلهية، والوصول للمقام المحمود، واكتساب اليقين. ويمكن القول أنه اقتصر في بيان المطالب على استحضار الأحاديث والروايات الشريفة.

ثم تعرض لكيفية أداء صلاة الليل ولبعض الآداب المتعلقة بها آسفًا لتكاسل الكثيرين عن أدائها، رغم إمكان الإتيان بها جلوسًا أو مشيًا أو ركوبًا، كسائر الصلوات المستحبة، حتى مع عدم الاضطرار. ليعرج في النهاية على تعداد الموانع التي تحرم الإنسان من هذه العبادة.

اتبع أسلوب الموعظة ترغيبًا وترهيبًا. إلا أنّ أبرز الأشياء التي أضفت جمالية على الكتاب هو باقة الأشعار العرفانية المؤثرة والتي أوردها بكثرة، الأمر الذي أغنى الموضوع وكلله بحس أدبي مرهف يستميل القلوب ويحركها.

لا شك أن الموضوع ليس جديدًا، فقد سبق تناوله في العديد من الكتب وإن حشد الكاتب له كم يعتد به من الروايات والأحاديث لكنه نجح في التذكير والترغيب في أداء صلاة الليل وهو الهدف الذي كان ينشده من وراء الكتاب. ويكفي لتأكيد ذلك أن نقرأ جواب جنيد البغدادي وهو من مشايخ العرفان للذين رأوه في عالم الرؤيا عندما سألوه عن صنيع الله به بعد وفاته، حيث قال: "طارت تلك الإشارات وطاحت تلك العبارات وغابت تلك العلوم واندرست تلك الرسوم وما نفعنا إلا رُكيعات كنا نركعها في السحر".

كتب ذات صلة
مسموعات ذات صلة
مقالات ذات صلة

الكاتب

سوزان فلحة

كاتبة وروائية لبنانية ولدت عام 1974. التحقت بالجامعة اللبنانية عام 1990 ثم تخرجت منها حائزة على شهادة الجدارة في الرياضيات البحتة. شاركت في إعداد وتحرير العديد من الكتب والإصدارات المختلفة قبل ان تتفرغ للكتابة الروائية مطلع عام 2008. صدر لها بالإضافة إلى رواية النغم العاصف رواية الشيفرة الحرجة. ...

© جميع الحقوق محفوظة
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center