Home مقالات

فئران الثورات.. وسبل التخلص منها

فئران الثورات
وسبل التخلص منها

السيد عباس نورالدين

"تمخّض الجبل فولّد فأرًا"، مثل قديم يحكي عن واقعنا السياسي اليوم، بعد أن شعر الكثيرون بأنّ السماء كادت أن تقع على رؤوسنا بسبب التهويل الإعلامي الذي مارسته محطّات مشبوهة، لم يكن لها دورٌ سوى تضخيم الأحجام وتكبير الأعداد، وهي تعلم أنّ إنسان اليوم بات أسير الكم بعيدًا عن النوع، وإذ بكل ما جرى يولّد الحل الذي كان نفسه المشكلة: حكومات تعمل وفق أجندات خارجية.
لكنّ الفأر، ورغم ضآلة حجمه، يمثل كارثة كبيرة. ففي إحصاءات منظمة التغذية العالمية، تتسبب الفئران لوحدها بخسائر تبلغ عشرات المليارات من الدولارات، وهي تفتك بالمحاصيل الزراعية في الحقول والمستودعات. وحدها ولاية أونتاريو في كندا من بين جميع مناطق العالم أصبحت ولاية خالية من الفئران تمامًا. فما الذي فعلته هذه الولاية حتى نجحت في التخلص من هذا الكائن الضار؟
بمطالعة سريعة للإجراءات التي اتّخذتها هذه الولاية الكندية نجد أنّ العملية بدأت قبل أي شيء على صعيد صناعة الوعي؛ فقد تضافرت جهود سلطات الولاية وتكاتفت أجهزتها المختلفة لتوعية تلامذة المدارس على مخاطر وجود الفئران، ليس في البيوت والمستودعات فحسب، بل في الحقول وفي الطبيعة، مستخدمةً شتى الوسائل الإعلامية والتعليمية على مدى عقود، فنشأت أجيال تلو أجيال وهي تحمل هذه الثقافة التي تنبذ الفأر وتعتبره عدوًّا لدودًا لجهودها الزراعية والاقتصادية.
ثمّ كانت الخطوة التالية، والتي تمثّلت في تشجيع وتسهيل مشاركة كل مواطن مهما كان عمره أو وضعه (أو طائفته) في ملاحقة الفئران أينما كانت والعمل على قتلها عبر استخدام بنادق الصيد الصغيرة غير الخطرة وغيرها من الوسائل الميسرة. ونجحت هذه السياسة بجعل هذه الولاية المترامية خالية من هذا الخطر المحدق وذلك منذ حوالي خمسين سنة!
خمسون سنة ولا يوجد أي مخاض يمكن أن يولّد فأرًا، هذا ما يحتاج إليه لبنان اليوم، وهو يخوض معتركات السياسة. وما يحتاجه بالتحديد ذانيك العنصرين اللذين يمكن أن يحلّا جميع مشاكله: الوعي العام تجاه أصل المشكلة، والمشاركة العامة في مواجهتها. وما لم يتحقق هذان الأصلان، فمن الصعب لأي وطن أن يتخلّص من فئرانه التي باتت أكبر مشكلة لكيانه واقتصاده وأمنه. فئران تولّدها أمريكا كلما شاءت وتبثها لتخريب الأوطان في كل مناطق العالم.

كتب ذات صلة
مسموعات ذات صلة
مقالات ذات صلة
فيديوهات ذات صلة

الكاتب

السيد عباس نورالدين

كاتب وباحث إسلامي.. مؤلف كتاب "معادلة التكامل الكبرى" الحائز على المرتبة الأولى عن قسم الأبحاث العلميّة في المؤتمر والمعرض الدولي الأول الذي أقيم في طهران : الفكر الراقي، وكتاب "الخامنئي القائد" الحائز على المرتبة الأولى عن أفضل كتاب في المؤتمر نفسه. بدأ رحلته مع الكتابة والتدريس في سنٍّ مبكر. ...

© جميع الحقوق محفوظة
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center