Home مقالات

إبطال سحر هوليوود، ممكن أم مستحيل؟

كيف يكون إبطال سحر هوليوود قابلًا للتطبيق؟

السيد عباس نورالدين

سُئلت عن إمكانية التفوّق على الغرب وتحديدًا على هوليوود في مجال الإعلام والسينما، وكيف يمكن لذلك أن يتحقق؟ قيل إنّ كلامك جميل، لكنّه نظري وغير قابل للتطبيق وهو بعيد المنال.

لأجل تقريب الفكرة لا بدّ أن نلتفت إلى أنّ سحر هوليوود يتغلف بهذه القدرة الفنية العالية أو هذه القدرة التي تقف وراءها إمكانات إنتاجية كبيرة جدًّا. إنّ هذه الأحداث القوية (action) وكل هذه المؤثرات الصوتية والبصرية وغيرها هي في الواقع أغلفة لحقيقة التأثير الهوليوودي.
إنّ قوّة هوليوود ليست في هذه المؤثرات والإنتاجات الضخمة، بل في الأفكار الكامنة فيها. أي فيلم هوليوودي لو كلّف مئات ملايين الدولارات لكنّه لم يكن متضمنًا لأفكار معينة، فإنّ تأثيره سيكون محدودًا جدًّا، وكل ما هنالك أنّه سيشعر الناس بالقدرة الهائلة لهذه الصناعة أو لهذه المؤسسات بحيث يقولون إنّ هذه المؤسسات قادرة على فعل أي شيء، لكن هذا بحد ذاته ليس بشيء أمام تأثير الأفكار والمضامين والدعوات الكامنة في هذه الصناعة.
والحديث عن السينما يشمل الحديث عن التلفاز أيضًا، وعن الدراما بشكل أساسي. فلو أردنا أن نبطل سحر هوليوود، فإنّنا لا نحتاج إلى هذا الكم وهذا النوع من الإنتاج، بل نحتاج إلى ذلك الإنتاج النوعي المرتبط بالمضمون والفكرة. وهذا ممكن، أولًا لأنّنا نمتلك هذه الأفكار الجميلة والعظيمة والقيم الرفيعة التي نسعى لتطبيقها في حياتنا؛ فنحن نرتع في خزّان عظيم جدًّا من المعاني والروحانية والتفسير الدقيق للتاريخ والرؤية العميقة للوجود، وإن كان ينقصنا الكثير في هذا المجال، لكن ما لدينا كفيل بأن ينشئ تجربة فنية أو صناعة سينمائية لا مثيل لها في التاريخ.
فلو استطعنا أن ننتج مسلسلًا واحدًا يعرض لمجموعة من الشباب الذين يعيشون قضية الإيمان ويسعون للتكامل في ظل الرؤية الإسلامية، مع ما في ذلك من صعود وهبوط وتجارب وأخطاء، لكن في الوقت نفسه يظهر فيه هذه النماذج الرفيعة لحياة الشباب المتكامل، لكان ذلك كفيلًا بأن يحدث انفجارًا مدويًّا في كل العالم؛ ولكان هذا المسلسل كتلك العصا الموسوية التي نضرب بها الأرض فتأكل كل تلك الحيّات الوهمية لهوليوود ومن يمشي على ممشاها.
لا يوجد في العالم اليوم أيّ نوع من هذه النتاجات أو من هذا العرض؛ فالشباب يظهرون في العالم اليوم على أنّهم متمردون معترضون بائسون حائرون شهوانيون كثيرو الأخطاء. في المقابل، لا يوجد من يقدم الشاب ـ الذي له نماذج في واقعنا ـ بمظهر المتكامل الروحاني الذي يهتم بشؤون العالم ويريد تغييره، والذي يسعى لأن يتّصل بأعظم الأفكار في الوجود، وهو في الوقت نفسه شاب جذّاب وذكي ويتمتع بأعلى درجة من حسّ الفكاهة والمرح والبهجة والإشراق والأمل بالمستقبل والتفاعل الرائع مع الوجود. أين يوجد مثل هذا الإنتاج؟
إذًا، ما نحتاجه بالدرجة الأساسية ليس الكاميرات أو الاستوديوهات الكبيرة الضخمة أو الكمبيوترات الصاروخية، وإنّما من يتمكن من نقل هذه التجربة ـ التي يعيشها العديد من الشباب في مختلف بقاع العالم خصوصًا في مجتمعاتنا ـ بذلك الأسلوب الذي يمكن إنتاجه دراميًّا.
للأسف الشديد إنّ من يمسكون بمفاصل هذه المؤسسات الإنتاجية اليوم، والذين يمتلكون القرار والأموال الطائلة في عمليات الإنتاج المختلفة ـ والتي يتوزع الكثير منها بنحو أشبه بتوزيع المساعدات الخيرية على المحتاجين في مختلف البلاد ـ لا يمتلكون مثل هذه الرؤية ولا الشجاعة الكافية لمثل هذا الإنتاج، كما أنّهم لا يؤمنون بوجود مثل هؤلاء الشباب أو إمكانية نقل تجربتهم إلى العالم. فلو أنّهم آمنوا بأهمية الإنتاج النوعي وركّزوا جهودهم وإمكاناتهم باتجاه مثل هذا الإنتاج، وتوقّفوا عن إهدار كل هذه الإمكانات الهائلة على برامج سطحية وسخيفة وعلى رواتب لا تُعد ولا تُحصى لعشرات آلاف الموظفين في المؤسسات الإعلامية المختلفة، لكان ذلك كفيلًا بإحداث ثورة كبرى على مستوى كل المشاهدين في العالم، ولما بقي هناك من يريد مشاهدة تلك البرامج السخيفة والسطحية، ولوجد الجميع أنفسهم أمام ظاهرة جديدة تستحق المتابعة وتغني الحياة وتبث المشاعر وتحرك الإنسان من أعماقه وترسم له آفاقًا واسعة. هذا ما نحتاج إليه إن أردنا أن نبطل سحر هوليوود وأن نكون استراتيجيين في المواجهة الكبرى في معركة الكلمة والفكر.

كتب ذات صلة
مسموعات ذات صلة
مقالات ذات صلة
فيديوهات ذات صلة

الكاتب

السيد عباس نورالدين

كاتب وباحث إسلامي.. مؤلف كتاب "معادلة التكامل الكبرى" الحائز على المرتبة الأولى عن قسم الأبحاث العلميّة في المؤتمر والمعرض الدولي الأول الذي أقيم في طهران : الفكر ...

© جميع الحقوق محفوظة
Powered by Octipulse - Mentis
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center