Home مقالات

لماذا سيصبح التشيع مذهبًا عالميًا؟ 10 أسباب وراء مستقبل التشيع الباهر

لماذا سيصبح التشيع مذهبًا عالميًا؟
10 أسباب وراء مستقبل التشيع الباهر

السيد عباس نورالدين

لماذا نعتبر بأنّ التشيّع سيكون مذهبًا عالميًّا، تتبناه أكثرية البشرية كأفضل نمط للعيش، وأسهل أسلوب للتعامل مع مشكلات الحياة وأرقى منهج لصناعة المستقبل؟
إنّ أي مدرسة فكرية أو دين أو مذهب، إذا كان لا بدّ له أن يستقر ويثبت على مستوى أتباعه أو ينتشر ويسود على مستوى العالم، لا بدّ أن يتمتع بمجموعة من المواصفات والخصائص العالمية، والتي هي في الواقع تلك الخصائص المشتركة التي تحدد ما هي الإنسانية والتي نعبر عنها بالمميزات الفطرية.
ولا يعني هذا أنّ تمتع أي مذهب بمجموع هذه الخصائص الفطرية كاف لتحقيق هذا النجاح والانتشار؛ فيبقى على أتباع هذا المذهب أن يعملوا بصدق على إظهار مذهبهم وعرضه على الناس وفق هذه الخصائص الفطرية، مثلما أن عليهم تجاوز تلك العقبات والموانع التي تنشأ بشكل أساسي في عصرنا الحالي، من الاحتكار الإعلامي والهيمنة المفروضة من قبل الأمبراطوريات الإعلامية التي تقع تحت الدعم والحماية غير المباشرة للقوى الكبرى، وكذلك تجاوز الحدود والقيود التي تفرضها بعض الحكومات على حرية شعوبها وأنواع حرية التعبير والتواصل الفكري.
إنّ هذه العقبات تُحتّم على أتباع أي مذهب في العالم إن هم أرادوا ايصال كلمتهم إلى الآخرين أن يتجاوزوها؛ ولكن رصيدهم الأكبر في ذلك سيكون في قوة عرض تلك الخصائص الفطرية التي يتمتع بها مذهبهم لأنّها ما  تنشده البشرية وتصبو إليه في أي مذهب أو دين أو مدرسة تريد أن تتّبِعها في الحياة.
لا يمكن للبشر أن يعيشوا من دون إطار مذهبي أو ديني يُنظّم حياتهم ويجيبهم عن الأسئلة الأساسية التي يحتاجون إليها، وما سعي الملاحدة في العالم اليوم للتأطر والتمذهب إلا بسبب ذلك؛ فقد أصبح الإلحاد مذهبًا ودينًا يتبناه الكثيرون، وأصبح دعاته قساوسة وكهنة معبده.
 لأجل ذلك، وقبل أن نتحدث عن المسؤوليات الملقاة على عاتق أتباع مذهب التشيّع بشأن بيان وتوضيح وعرض مذهبهم على العالمين، نشير إلى ما يتمتع به هذا المذهب من خصائص فريدة قد لا نجدها مجتمعة وبهذا المستوى والتألق مثلما نجدها في التشيع.
الخاصية الأولى: يتمتّع مذهب التشيّع بمخزون فكري وتراث هائل من الحكمة، ويظهر تفوقه هنا في عمق وشمولية الحكمة التي تتجلى في مجموع التعاليم والمواعظ والإرشادات والأفكار التي تستوعب كل مجالات الحياة؛ فتجعل أتباعه يشعرون بالاعتزاز والغنى والتفوق بصورة قد لا نجدها في أي مذهب آخر. فالأمر لا يتوقف عند حدود النوع بل يتعداه إلى مستوى الكم الكبير الذي يضفي على هذا المذهب هذا الاقتدار الذي يؤهله لأن يكون الأول على مستوى تفسير الوجود وعرض الرؤية الكونية المرتبطة بالمصير والمبدأ والغاية ووجود الإنسان ومعنى الحياة، وغيرها من القضايا الكبرى التي باتت اليوم الشغل الشاغل لأي مفكر على وجه البسيطة.
إنّ هذا التراث الفكري الحكمي الكبير، هو نتاج تعاليم وكلمات وسيرة مجموعة من العلماء الكبار الذين أسسوا لهذا المذهب عبر قرنين من الزمن ومنذ بداية البعثة الشريفة أي من رسول الله محمد وإلى  حفيده الإمام الثاني عشر، الذي له منزلة عظيمة في نفوس الشيعة.. لقد ترك هؤلاء العظماء والمعلمون الكبار تراثًا لا نظير له من حيث الفكر والمضمون والبيان والتفسير الذي قام التابعون فيما بعد  بشرح الكثير من معارفه ونصوصه، فزادوا من الغنى وأظهروا جانبًا من حقيقته؛ وهكذا أصبح هذا المذهب متوافرًا على تراث يمكن بسهولة أن ينافس على مستوى الساحات العالمية.


الخاصية الثانية هي: الانفتاح على الآخر، الأمر الذي يعكس مستوى الشجاعة والثقة بالتراث وبالغنى الذاتي عند هؤلاء الأتباع. فلا نجد في أي مذهب آخر مثل هذا الانفتاح والإقبال على الآخر، مهما كان هذا الآخر معارضًا أو مخالفًا. ويستطيع المرء تبيّن ذلك بالتجول في مكتبات علماء هذا المذهب ومفكريه، حيث سيجدها مليئة بكتابات الآخرين دون تحفظ؛ ويعتمد أهل الفكر من هذا المذهب على مبدأ علمي مهم يقضي بضرورة الحكم على الآخر من كلماته لا من كلمات معارضيه ومبغضيه. وذلك لأن هؤلاء الأتباع لطالما عانوا من هذا الانحياز والتجني على مدى القرون المتطاولة.
 يمارس أتباع هذا المذهب هذه العقلية الانفتاحية في كل تفاصيل حياتهم، فلا تجد في تجربتهم السياسية والاجتماعية ـ أي حين يصلون إلى مستويات مهمة من القدرة ـ أي منع من محاورة الآخر والاستماع إليه. فعلى سبيل المثال، قد يكون من المستحيل أن تجد كتب الشيعة في مكتبات مصر أو السعودية أو العديد من الدول التي تتبنى مذاهب مغايرة، لكن ستجد بسهولة أي كتاب ديني أو علمي لأي مذهب في العالم في معظم المكتبات الكبرى ومعارض الكتب دون أي منع أو قيد. وما هو ممنوع هو تلك الكتب التي اتفق عقلاء العالم على كونها تخدش الحياء وتستعمل الإسفاف.. حتى إنّك لتجد بكل بسهولة عشرات الكتب التي تتهجم على الشيعة وتطعن بهم وبعقائدهم في المعرض الدولي للكتاب في طهران، التي هي عاصمة حكومة مقتدرة للشيعة. ولعلمك، فإنّ معظم الذين سيشترون هذه الكتب هم من علماء وطلاب الحوزة الدينية في ذلك البلد.
ومثل هذا الانفتاح هو الذي يؤذن بانبعاث تلك القوّة العالمية وظهور هذا التفوّق، الذي ينشأ نتيجة الاطّلاع على الآخر وفهمه واستيعابه كما هو بدل الحكم عليه كما نشتهي ونرغب.

الخاصيّة الثالثة هي: العقلانية. وقد أرسى أتباع هذا المذهب قواعد العقلانية وجعلوها أساس تفكيرهم وبحثهم ودراستهم ونظرتهم إلى العالم وتعاملهم مع القضايا المختلفة في الحياة، بصورة لا نجد لها مثيلًا في أي مدرسة أو مذهب آخر.
 إنّ العقل هو المحور الأساس الذي تدور عليه حركة أتباع التشيّع الفكرية والاجتهادية. فبالإضافة إلى العمل الحثيث على ترسيخ قواعد العقلانية ومبادئها في الدراسات والأبحاث العلمية المختلفة، تم التأكيد داخل هذه المدرسة العلمية على ضرورة جعل العقل منطلقًا أساسيًا لإصدار الفتاوى والأحكام.. ولا يخفى ما في العقلانية من قدرة تمد أصحابها بالأفكار الخلاقة والمعارف كلما أمعنوا في استعمالها والالتزام بها. ولذلك سوف تكون نتائج هذه القوّة على مستوى الاكتشافات والمعارف عند أتباع هذا المذهب ـ نظرًا لترسخ قيمة العقل وقواعد استنباطه ـ من الكثرة والسعة والعمق بحيث ستجعلهم أهم مرجعية علمية على مستوى العالم كله.

الخاصية الرابعة هي:الروحانية العاليةفلو اعتبرنا أنّ الروحانية هي تلك التجربة المعنوية التي تضفي على حياة الإنسان المعنى وتبث فيه الحيوية والنشاط وتجعله يتفوق ويعلو على قضايا عالمه الأرضي المحدود، فلا شك بأن التفوق في الروحانية سيكون عاملًا مهمًا في التفوق على مستوى الإبداع والانتاج البشري. وهذا ما يميز مذهب التشيع الذي يولي للروحانية أهمية فائقة، فضلًا عما يتمتع به من مخزون روحاني لا نظير له على مستوى العالم كله.  أضف إلى ذلك ما تعطيه هذه التجربة الروحية لأي إنسان من قدرة ومناعة والتزام بمسلكه ومذهبه. ومن نظر في عمق التجارب الروحية عند الشيعة وتعاليمهم ونصوصهم وتراثهم سيلاحظ هذا التفوق النوعي. فهم أصحاب أعلى وأرقى الروحانيات.

الخاصية الخامسة هي: حضور التاريخ في وعي أتباع مذهب التشيّع بصورة تجمع بين الشدة والعقلانية. فالشيعة لا يقطعون صلتهم بالتاريخ لأنهم يعتبرون إدراكه وفهمه واستيعابه وتفسيره أساسًا لفهم الحياة والدين؛ ولأنّه من مصادر التشريع والرؤية، فلا يجوزون التعامل معهم بمنطق التبرير والتغافل كما فعل الكثير من المذاهب الأخرى؛ أي إنهم  لا يجدون أي حاجة لتبرير التاريخ وتفسيره بالطريقة التي تحفظ سمعتهم وتبرر معتقداتهم. فالتاريخ مصدر لا يجوز العبث به، كما أنه لا يجوز التغافل عنه لأنّه أساس فهم ما جرى وما يجري وما سيجري. إنّه ليس أمة قد خلت، بل هو الأمة التي ستتحقق. ولأنّ التاريخ مليء بالدروس والعبر، فهذا ما يجعل مذهب التشيع شديد الثراء ومفعما بالحكمة التي تحتاج إليها أي أمّة لأجل النهوض وعدم تكرار أخطاء الماضي.

الخاصية السادسة: حضور المستقبل المشرق مع ما يعنيه ذلك من مسؤوليات كبرى تجاه هذا المستقبل. ففي التشيّع تراث مهم يرتبط بتفسير مستقبل العالم ورسم معالمه وتحديد المسؤوليات تجاهه. وكل هذا لم يجعل من أتباعه جبريين متقاعسين؛ بل زادهم حماسة ونشاطًا، لأنّهم رأوا أنفسهم وفق هذا التفسير في وسط ميادين هذا المستقبل المشرق ودعاهم ذلك ليكونوا أهم صنّاعه. كل ذلك، لأن التاريخ البشري والحركة الاجتماعية الإنسانية قد خضعا لأصول البحث العقلي المحكم في هذا المذهب، والمتّصل بالوحي الإلهي ونصوص الغيب.  
وتحمل الغالبية العظمى من أتباع هذا المذهب تفسيرًا تفصيليًّا حول مستقبلٍ حتمي يتّصف بالازدهار والإشراق والسعادة الكبرى للبشرية. فهم لم يسقطوا المستقبل في سلّة القيامة، بحيث يصبح الإنسان مجرد متفرج مشاهد، بل اعتبروا حوادث المستقبل ومنه القيامة والآخرة مبنية على الإرادة والاختيار الإنسانيين. ولأجل ذلك، هناك ورشة قائمة حول تحديد المسؤوليات التي ترتبط بتحقيق ذلك المستقبل المشرق، وغالبًا ما تأتي برسم تفاصيل ملفتة لا تترك شأنًا من شؤون الحياة إلا وتحكي عنها.

الخاصية السابعة هي: امتلاك نظام تشريعي شامل يصلح لرسم معالم نمط العيش الأعلى. فحين ينظر الشيعة إلى تراثهم التشريعي والقانوني المستنبط من القرآن الكريم، يجدونه شاملًا لكل قضايا الحياة وشؤونها. وفي الوقت نفسه فإنّ هذا النظام التشريعي ظاهر بالانسجام والترابط بالإضافة إلى كونه نابعًا ومستمدًّا من أصول ومصادر مقدّسة عند المسلمين. لذلك نجد هذا النظام التشريعي حائزًا على خاصية القداسة والهيبة التي يحتاج إليها أي قانون لتحقيق حضوره ونفوذه وتطبيقه في الحياة الفردية والاجتماعية للبشر.
كما أنّ بإمكان هذا النظام التشريعي أن يُعرض كنمط عيش متميّز ومتفوّق بسهولته وفطريته وشموليته فيعلو بكل سهولة على جميع أنماط العيش التي تُعرض اليوم على البشرية، سواء على مستوى علاقتها بالبيئة أو الكون أو الإنسان أو كائنات هذا العالم وموارده.

الخاصية الثامنة: تعظيم العلم ومحورية البحث العلمي؛ ولأجل ذلك ينبذ هذا المذهب كل أشكال الخرافات والأهواء والتحيز، ويؤكّد على الموضوعية وعلى كون البحث العلمي أساس الوصول إلى الحقيقة واتّخاذ القرارات ووضع السياسات؛وهذا ما يرفع من شأن هذا المذهب كما أنه يزيده قوة واقتدارًا، لأنّ العلم سلطان وقدرة لا تعلو عليها قدرة.
 
أمّا الخاصية التاسعة فهي: الحياة السياسية الفوارة. فأتباع هذا المذهب كانوا منذ أقدم العصور وإلى يومنا هذا يخوضون تجربة سياسية عميقة، راكمت لديهم خُبرات ومعارف وحنكة لا نظير لها؛ وإن كان هذا العصر قد تميّز بظهور بعض نتائج هذه التجربة السياسية على شكل دولة عصرية تسير بخطى ثابتة نحو التفوق العالمي؛ وذلك عبر مناهضتها لكل أشكال الظلم والاستكبار والهيمنة في العالم.
 وفي ظل هذه التجارب والمعارف يطرح أتباع هذا المذهب نظرية فريدة للحكم والدولة والإدارة الاجتماعية يبدو أنها تحمل معها الكثير من البشائر للبشرية اليائسة من الأنظمة العقيمة والفاشلة.  

والخاصية العاشرة: إنّ هذا المذهب يتمتّع بالفتوّة التي تمده بالحيوية المناسبة لمواجهة كل أشكال التحديات وتمنحه القدرة اللازمة لبناء مستقبل مشرق. فهو مذهب، بالرغم من عراقته، لا يزال في طور التشكّل والتبلور؛ إنّه مذهب أبعد ما يكون عن الهرم والشيخوخة؛ وذلك لأنّه يسمح بحرية النقد والبحث ويؤكد على الاجتهاد وإعادة النظر في المعتقداته والمبادئ وحتى التشريعات، ويحث أتباعه على ضرورة تحصيل الإيمان من خلال هذا الاجتهاد الذاتي واستخدام العقل والمنطق السليم؛ وهكذا نشاهد ورشة كبيرة قائمة ينهض بها علماء ومفكّرون وباحثون ومحقّقون على مدى انتشار هذا المذهب. فهذه الحيوية العلمية هي التي تؤكّد على فتوّته وشبابه ونضارته، الأمر الذي يؤدي إلى الكثير من الإنجازات والإبداعات. ومع أنّ التشيع تأسس منذ بداية الدعوة الإسلامية وبدأ بالتشكّل قبل أكثر من ألف وأربعمائة سنة، بيد أنّه ما زال يعيش هذه الحيوية والتجدّد وكأنه بدأ قبل عدة سنوات.


كتب ذات صلة
مسموعات ذات صلة
مقالات ذات صلة

الكاتب

السيد عباس نورالدين

كاتب وباحث إسلامي.. مؤلف كتاب "معادلة التكامل الكبرى" الحائز على المرتبة الأولى عن قسم الأبحاث العلميّة في المؤتمر والمعرض الدولي الأول الذي أقيم في طهران : الفكر ...

© جميع الحقوق محفوظة
Powered by Octipulse - Mentis
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center