Home مقالات

ثمانية كتب تصنع الطموحات العليا.. كتب تفتح على أولادنا آفاق الحياة

ثمانية كتب تصنع الطموحات العليا
كتب تفتح على أولادنا آفاق الحياة

السيد عباس نورالدين

تتميز المرحلة العمرية التي يمر بها أولادنا ـ والتي يُعبّر عنها بمرحلة الناشئة ـ بميزة أساسية، وهي السعي لاستشكاف مجالات الحياة. لكن هذا الاستكشاف غالبًا ما يخضع لأنماط التربية والبيئة والتعليم التي يمر بها أبناء هذه المرحلة العمرية، خصوصًا من الحادية عشرة وحتى الثالثة عشر. إنّهم يريدون أن يحدّدوا موقعهم في هذا العالم، لكنّهم سيفعلون ذلك في الأغلب بناءً على المعطيات التي حصلوا عليها تجاه هذا العالم نفسه من غيرهم.
إنّهم يواجهون باستمرار أسئلة مثل "ماذا تريد أن تصبح في المستقبل؟" وعليهم أن يجيبوا عنها، وإلا اتُّهموا بالاعتباطية والطفولية.
 لكن أي مستقبل هذا الذي يريدونه أو يُراد منهم؟ فهو مستقبل لا يتطلّب منهم أن يكونوا واقعيين ويتحرّون الدقة في الاختيار له، كأبناء المرحلة الثانوية الذين اقترب موعد استحقاق انتسابهم إلى الجامعة؛ لذلك فهم أحرار في أن يختاروا ريادة الفضاء أو رعي الغنم أو أي مجال مهما كان غريبًا.
فالمجتمع يتوقّع منهم أن يفكّروا في مستقبلهم، لكنّه في الوقت نفسه لا يتوقّع منهم أن يكونوا واقعيّين. وهذه ميزة إيجابية لصالحهم، قد تمنحهم الوقت والفرصة المناسبة ليستطلعوا ويفكّروا ويحلموا. ولكن، كل حلم سيحتاج إلى مواد من الواقع. فطموحات البشر لا يمكن أن ترتقي من دون تغذية من حقائق الحياة. لهذا، سعيت في هذه السلسلة أن أكشف لأبناء هذه المرحلة العمرية الرائعة الكثير من الآفاق والمجالات التي يمكن أن توسّع أحلامهم وتكبّرها وترتقي بها، من غير أن أخرج عن الواقعية التي تنتظرهم وينبغي أن يعملوا لها؛ إنّها السلسلة التي تريد أن تقول لأبناء الحادية عشرة أو الثانية عشرة أنّ هناك الكثير من كنوز الحياة التي تنتظركم للحصول عليها واجتنائها، ولكن أكثر الناس عنها غافلون، وغالبًا ما لا يتم تعريفكم عليها في المناهج المدرسية أو الوسائل الإعلامية.
إنّ أهم ما يحتاج إليه الناشئة هو أن يعظُم طموحهم وتكبر أحلامهم، لأنّ هذا ما يشكّل الدافع الأكبر (في هذه المرحلة العمرية الحسّاسة) نحو بناء الذات علمًا وأخلاقًا وكمالًا. وإنّ أسوأ شيء يمكن أن يصيب أبناء هذه المرحلة هو أن يفقدوا الطموح ويعيشوا اليأس أو يشعروا بانعدام الفرص أو ضيق الحياة؛ الأمر الذي ـ وللأسف ـ يحدث كثيرًا، ولكن لا تتم ملاحظته من قبل الكبار، باعتبار أنّ الأولاد في هذا العمر يخلطون بين الشعور بالملل والإحساس باليأس، فهم لا يُتوقّع منهم القيام بالكثير.. لكن اليأس قد يصيب الأطفال كما يصيب الكبار؛ وهو أكبر آفة تفتك بشخصية الطفل وتمنعه من التقديم لنفسه في الوقت الذي يكون بأمس الحاجة لبنائها على جميع الصعد.
إنّ هذه السلسلة التي صدر منها لحدّ الآن ثمانية كتب تعرض لكنوز الحياة المختلفة بأسلوب قصصيّ وحواريّ يُفترض أن يشجّع الناشئة على الاستمرار في المطالعة؛ وهي سلسلة تملأ فراغًا كبيرًا على مستوى الكتابة الهادفة والملتزمة لهذه المرحلة العمرية. ففي هذه السلسلة يُفترض أن يتعرّف القارئ على الكثير من الكنوز التي تغني شخصيته وتجعله محبًّا للكمال وساعٍ نحو التكامل من خلال التفاعل مع نعم الله الكبرى سواء تلك التي ظهرت على يد أوليائه ورسله أو كانت كامنة في نظام الخلقة، أو يتم الوصول إليها من خلال بناء النظرة الصحيحة للحياة كلّها. إنّها الكتب التي تساعد أبناءنا على النضج الفكريّ والمعنويّ في الوقت الذي يحتاجون إليه أكثر من أي زمنٍ آخر.

كل واحد فينا يحب سماع قصص البحث عن الكنز المفقود.  ولكن هل فكرت يومًا لماذا هذا الحب والانشداد موجود عند الجميع؟
 إنّه حلم الكنز الذي يجمع كلّ الأطفال والأحداث،
 لكنّه ليس موجودًا عند كل الكبار، لماذا يا تُرى؟!
 في هذا الكتاب سوف أدلّكم على مجموعة مهمّة من الكنوز.
 وسترون أنّ كل واحدٍ منها يفوق كلّ الأحلام التي نفكّر بها.
 وستعرفون لماذا لم يعد الكبار يبحثون عن هذا الكنز!

 جولة في عوالم القرآن يقطعها إبراهيم وسارة على مركب العقل الذكيّ
 بقيادة ربّان ماهر هو الجدّ العزيز.
 ما الذي سيكتشفه كلٌّ من إبراهيم وسارة في كتاب العجائب.
 وهل سيفتح الطّريق أمامهما للمزيد من الرّحلات الرّائعة.
 هذا ما سنتعرف إليه على صفحات هذا الكتاب.


 في هذه الرحلة الاستكشافية للبحث عن كنوز الحياة
 يتعرف كل من إبراهيم وسارة على كنز عجيب لا يخطر على بال أحد
 فكيف يمكنهما الوصول إليه والاستفادة منه لجعل حياتهما مليئة بالسعادة والفرح والحب؟
 ولماذا وصف الإمام علي عليه السلام هذا الكنز بأنه كنز الرحمن؟

 


 كان إبراهيم وسارة ينتظران جدّهما بفارغ الصبر
 لمعرفة الإجابة عن السؤال الذي كان قد طرحه عليهما في اليوم الفائت:
 ما هي الأمور التي تجعل الإنسان سعيدًا؟
 ولم يخطر ببالهما أنّ مثل هذا السؤال يمكن أن يصبح سؤال الحياة.
 وكانت دهشتهما أكبر حين قال الجدّ أن الجواب سيكون في شيء لا يخطر على بالهما.
 تعرّف مع سارة وإبراهيم على كنز جديد.

 لقاءٌ جديد، ورحلة جديدة يجول فيها الجد مع حفيديه للبحث عن الكنوز الحقيقيّة.
 فما هي قصة كنوز الأرض؟
 وما الذي سيكتشفه كل من إبراهيم وسارة في هذه الرحلة الممتعة؟
 وهل يمكن للبشر أن يصنعوا من الأرض مركبة فضائية لعبور السماوات السبع؟
 تابعوا معنا أجمل الرحلات الاستكشافية في البحث عن كنوز الحياة!



 كنز عظيم يكشفه الجد لحفيديه.
 ليس من كنوز الأرض رغم أنه كان في الأرض منذ أكثر من ألف سنة.
 فلماذا لم يكتشفه الناس لحد الآن؟
 وكيف يمكن لكل إنسان أن يستفيد منه ليجعل حياته مفعمة بالحكمة والصواب.

 

 

 معًا نبحر على متن العقل الذكيّ
 ونكتشف آفاق الحياة الرائعة بكل فرصها وأحداثها
 ونتمكن من استشراف مستقبلها.
 لننطلق معًا على هذه السفينة ونعيش أجمل الأوقات.

 

 

 إنّه اليوم العالميّ للبيئة
 وإنّها المرّة الأولى التي يخوض فيها الصف السابع معركة انتخابيّة للفوز بعمادة الصف.
 والفوز سيكون على أساس تقديم مشروع مميز

 الكل متحمّس! والكل ينتظر!
 من الذي سيفوز؟
 لنرى سويّة كيف خطّط كلّ من فريق هادي ومالك وحسّون للفوز بعَمَادة الصف.

 

 

كتب ذات صلة

الكاتب

السيد عباس نورالدين

كاتب وباحث إسلامي.. مؤلف كتاب "معادلة التكامل الكبرى" الحائز على المرتبة الأولى عن قسم الأبحاث العلميّة في المؤتمر والمعرض الدولي الأول الذي أقيم في طهران : الفكر ...

© جميع الحقوق محفوظة
Powered by Octipulse - Mentis
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center