Home مقالات

الفكر الإسلامي... نحو آفاق غير مسبوقة

الفكر الإسلامي
نحو آفاق غير مسبوقة

السيد عباس نورالدين

هناك قدرة عظيمة عند الفكر الإسلامي، خصوصًا في نسخته النابعة من مدرسة أهل البيت (ع)، على ملء الفراغ الفكريّ الذي يعيشه العالم وعلى تقديم الكثير من الحكمة التي تحتاجها البشرية.
يوجد أعمال فكرية رائعة في وسطنا، ومع ذلك هي مجهولة حتى في هذا الوسط، فضلًا عن الأوساط المسلمة الأخرى وبقية بلاد العالم. ورغم المحاولات العديدة لإيصال هذا الفكر للآخر، والمحاولات الحثيثة لنشره وسط بيئة تتقبّله بحكم الانتماء؛ إلا أنّه وبعد مرور عدّة عقود لا يبدو أنّ هناك أثرًا واضحًا لهذه المحاولات. بل نجد أنّ هذا الفكر في انحسار، ومع انحساره يفقد أهله الاندفاع المطلوب لإكمال مشروع بناء تلك المنظومة الفكرية وإظهار الفكر الإسلاميفي كل العالم.
حين يجد المفكّر أنّه لا يستطيع أن يوصل ما يكتبه إلى الآخرين، وحين يشعر أنّ ما يكتبه يصعب أن يُنشر أو أن يصل إلى المجتمعات المسلمة الأخرى، التي يكتب لها حتى بلغتها، فإنّه يُصاب بنوع من الإحباط، وهكذا تنحسر الأعمال الفكرية وينحسر ميدانها ونصل إلى مرحلة نُسأل إذا كان هناك فكر إسلامي أصيل من الأساس.
فمن الذي يتحمّل المسؤولية في هذا المجال؟ والأهم كيف يمكن أن نحلّ هذه المشكلة حتى نحقّق هذه البيئة الناشطة الفاعلة التي تتفاعل فيها الأفكار الأصيلة العميقة الملهمة والمهتمة مع الواقع البشري بقضاياه المختلفة؟
إنّ البشرية اليوم تقاسي وتعاني كثيرًا بسبب هذا الفراغ. لا يصح أن يُقال أنّ البشرية لا تقرأ ولذلك نحن لا نستطيع أن نخاطبها بالفكر، لأنّه على المفكر والعالِم أن يكون هو البادئ دومًا، فكيف يمكن القضاء على الجهل إن لم يكن هناك فكر وتعليم ونشر علم، خصوصًا باللغات السهلة وبالأساليب المتيسرة؟ فهذا واجب على الجميع.

لكن حين يشعر هذا العالم أو ذاك المفكر بأنّ عمله غير مؤثر، فإنّه سيتراجع وينحسر. فلو كان هناك من يتبنى حركته ونشاطه الفكريّ ويفعّل دوره، سواء على مستوى طباعة الكتاب أو نشره أو الترويج له أو الترويج لفكره وإظهاره كشخصٍ مفكّر أمام الناس ليُقبلوا على فكره، لاستطاع أن يُقدِّم الكثير.
إنّ القضية ترتبط بمجموعة من العوامل، بعضها سياسيّ اجتماعيّ بحكم وجود الخوف من هذا الفكر من قبل السلطات والحكومات، التي تخشى كثيرًا، إن انتشر هذا الفكر، بأن يُفتضح زيفها وأعمالها ويكشف عن خوائها وعدم شرعيتها؛ مثل هذا الخوف متوقّع وطبيعي وكان وما يزال.
إنّ الحكومات المختلفة، وخصوصًا في المناطق المسلمة، تلعب دورًا كبيرًا في مواجهة هذا الفكر أو الحؤول دون انتشاره، فمثل هذا الأمر كان وسيبقى، وإذا لم نعمل من خلال الفكر على إسقاط هذه الحكومات المستبدة وتعريتها، فمن الذي يستطيع أن يقوم بذلك؟
إنّ الأعمال الأمنية والعسكرية لا يمكن أن تكون هي الحل، بل الحل يكمن في الصحوة والوعي الجماهيري واختيار الناس للحرية والعدالة والحقيقة، وهذا بدوره يحتاج إلى التوعية وإلى عمل المفكرين. فمن كان ينتظر قيام انقلابات أو أعمال عسكرية وأمنية تؤدي إلى انتشار هذا الفكر فهو واهم! إنّ الفكر هو الذي ينبغي أن يتجاوز هذه الموانع، وعلى المفكّرين والمهتمين وأصحاب القرار وكل من يقدر على خدمة هذا الفكر، الذي هو أساس الصحوة والوعي، أن يعمل على نشره في هذه الأوساط الجماهيرية والشعبية حتى تتحقّق التحولات والتغيرات الاجتماعية بالشكل الصحيح. فإذًا هذا مانع طبيعي ومتوقع ولا يمكن أن ننتظر زواله أو نعوّل على زواله من تلقاء نفسه؛ بل بالقيام بأعمال توصل هذا الفكر وتفعّله ليكون فكرًا صاخبًا وعالميًّا ومنتشرًا ومؤثرًا. ما نحتاج إليه هو أن نفكر بتلك الوسائل أو المقدمات أو الشروط التي ينبغي تحقيقها من أجل جعل هذا الفكر يصل وينتشر ويكون مقبولًا، بحيث يتجاوز العوائق النفسية والذهنية والاجتماعية وحتى المذهبية، لا سيّما في المناطق المسلمة التي لها صبغة مذهبية مختلفة. ومن هذه المقدّمات إضافة عنصر اللغة والبيان العالمي ليتحقق الانتشار على مستوى العالم.
نعم، على المفكّرين أن يعملوا قدر الإمكان، لكن الأساس هو أن يقوم المهتمون وأصحاب القرار والإمكانات بالأدوار المتناسبة مع إيصال هذا الفكر وتشجيع أهله لكي يبذلوا المزيد ويطوّروا من أساليبهم وبيانهم والقضايا التي يطرحونها. فالقضية تكمن في هذه الحلقة بالذات، إنّها الحلقة المحورية في التحول على مستوى إيصال الفكر وإنتاج الفكر.
كانت هذه الحلقة المحورية في الأزمنة الماضية عبارة مثلًا عن بعض التجار الذين كانوا يتواصلون مع الناس في عمليات التبادل التجاري، فكانوا إما ينقلون لهم الفكر أو يكونوا هم أنفسهم من أصحاب الفكر. فهذا ما كان يحصل في بعض المناطق عبر التاريخ؛ حيث لم يكن بالإمكان أن يذهب العالم كعالم إلى تلك المناطق، بل كان التجار يقومون بهذه المهمة إما بشكل مباشر أو غير مباشر، وقد انتشر الإسلام في العديد من المناطق بهذه الطريقة.
في زماننا هذا يوجد العديد من الوسائط والوسائل لنشر الفكر. فمع توفر تقنية الإنترنت التي تجوب العالم، لم يعد بإمكان الحكومات صدّ انتشار الفكر ووصول الحقيقة إلى الشعوب. فوسائط ووسائل انتشار الفكر إذًا متوفرة. والمتوقّع أن يقوم أصحاب القرار والإمكانات بتطوير هذه الوسائل لتكون منصّات متناسبة مع إنتاج المفكّرين، حتى ينتقل هذا الفكر إلى مختلف شعوب العالم ويصبح فكرًا مطلوبًا ومرغوبًا، أي له الموقعيّة والسمعة، حتى إذا أصبح كذلك ستفتّش الناس وتبحث عنه، بل ستهوي بأفئدتها إليه، بمعنى أنّه سيكون هناك نوع من الحج والانتقال العام عند شعوب العالم إلى المناطق أو الأماكن التي تعيش الحرية النسبية على مستوى إنتاج الفكر وانتشاره. وبهذه الطريقة، ستزول حتى العوائق الجغرافية، لأنّ هذا الفكر سيصبح بمستوى من المرغوبية والمطلوبية العالمية التي يشعر معها الناس بأنّهم لا يستطيعون أن يستغنوا عنه أو أن يعيشوا من دونه.
إنّنا نحتاج إلى تحقيق هذا الهدف من خلال التركيز على كون الحكمة الموجودة عند المفكّرين الأصيلين هي حكمة عالمية وحكمة ضرورية للبشرية، وفيها الحلول الكبرى لمشاكل الناس، وهذا أمر متوفر نوعًا ما وإمكاناته موجودة. فهناك أعمال مهمة في هذا المجال، على سبيل المثال إذا تمكّنّا من إيصال كتابي الآداب المعنويّة للصلاة والأربعون حديثًا للإمام الخميني(قده) إلى الناس، فإنّ أي إنسان يستطيع أن يقرأ ويقرأ هذه الكتابات، وسيندهش من العمق والإحاطة والحلول والجمالية الموجودة في هذه الكتب، بحيث سيدرك تمامًا حجم الفارق النوعي بين الأفكار المطروحة فيها وأي فكر يُطرح الآن على مستوى ما يُعبَّر عنه بتغيير الحياة ونمط الحياة وبناء الذات وصقل المهارات. ممّا يؤسف له إنّ الأفكار الموجودة في العالم الآن، والتي لها صبغة عالمية ومرغوبية واسعة وسوق كبير في الدنيا ـ كما يُقال ـ تفتقد لما يمكن أن يكون له التأثير الأكبر ويحمل الحلول الأساسية للمشاكل التي تعاني منها البشرية، في سعيها للتخلص من آلامها الروحية وفي سعيها للتكامل.
من أجل ذلك إنّا نوجّه هذه الدعوة لكلّ المهتمين ولكل أصحاب القرار والإمكانات ليعلموا أنّ عليهم هذه المسؤولية، فبإمكانهم أن يوجدوا المنصّات ـ عبر الإعلام أو الإنترنت أو غيرها من الوسائل العالمية ـ التي تساعد الكُتّاب على إيصال أفكارهم وتشجعهم على هذا الإنتاج الفكري، ما يؤدي إلى الارتقاء بهذا الفكر وإيصاله إلى مديات غير مسبوقة.

كتب ذات صلة
مسموعات ذات صلة
مقالات ذات صلة

الكاتب

السيد عباس نورالدين

كاتب وباحث إسلامي.. مؤلف كتاب "معادلة التكامل الكبرى" الحائز على المرتبة الأولى عن قسم الأبحاث العلميّة في المؤتمر والمعرض الدولي الأول الذي أقيم في طهران : الفكر الراقي، وكتاب "الخامنئي القائد" الحائز على المرتبة الأولى عن أفضل كتاب في المؤتمر نفسه. بدأ رحلته مع الكتابة والتدريس في سنٍّ مبكر. ...

© جميع الحقوق محفوظة
Powered by Octipulse - Mentis
العنوان
لبنان، بيروت، الكفاءات،
قرب مدرسة المهدي (الحدث)
بناية النرجس 1، ط 1.
هاتف +961 1 477233
فاكس +961 1 477233
البريد الالكترونيinfo@islamona.center